لا يمكن حصر الاعلام على انه العمل داخل الإذاعة والتلفزيون فقط بل يتعدى هذا المفهوم ليتصدر احدى اهم وأكثر فرص التعيين في المؤسسات الحكومية والأهلية لسبب بسيط جدا:

 حيث ان قسم الاعلام موجود في كل الشركات العامة والخاصة والمنظمات الاهلية كبقية الأقسام الأخرى، وبالنتيجة فان معدل الطلب على هذه الوظيفة يكون متساوي مع الوظائف الأخرى الفائضة!!  

كما تمنح دراسة الاعلام وظيفة العلاقات العامة أيضا، والتي تعتبر من الوظائف الأساسية في هيكل جميع المؤسسات العامة والخاصة وبكافة المجالات.

ان شهادة بكالوريوس الاعلام تمنح الشرعية القانونية لفتح مكاتب وشركات لأصحابها للعمل في مجال التسويق والدعاية والاعلان وفتح مكاتب الاستشارات الإعلامية والاعلانية والتسويقية وإدارة المؤسسات الإعلامية والعمل فيها بصفة رئيس تحرير او مدير تحرير او مدير برامج، معد ومقدم برامج، محرر اخبار كل حسب اهتمامه ورغبته.

وبهذا تكون هي الشهادة المطلوبة والنادرة في مجتمع ليس لديه مخرجات الاعلام خصوصا في محافظة البصرة التي لم تشهد فتح كلية اعلام سابقا في الجامعات الحكومية والأهلية.

يقبل الاعلام في جامعة المعقل خريجي الاعداديات التالية

(علمي/احيائي/تطبيقي/ادبي/صناعة تكنولوجيا الاعلام)

ويقبل أيضا جميع خريجي الفروع الأخرى شرط جلب ما يؤيد ممارسته العمل الصحفي لمدة 10 سنوات من أي مؤسسة إعلامية معتمدة